مساحة إعلانية

1800 موظف بـ"ما قبل التشغيل" يتلقون أجورا من دون عمل بتيبازة (الجزائر)

1800 موظف بـ"ما قبل التشغيل" يتلقون أجورا من دون عمل بتيبازة (الجزائر) 
كشفت التحقيقات الميدانية التي قامت بها مديرية التشغيل بولاية تيبازة، عن فضائح بالجملة في برامج عقود التشغيل، حيث تم إحصاء 1847 موظف في إطار الإدماج 



المهني وما قبل التشغيل يستفيدون من أجورهم التي تتراوح بين 8 آلاف دينار و1500 دينار من دون أداء أي مهمة مسببين أعباء مالية تقارب 2.5 مليار سنتيم شهريا.


عملية التطهير التي أمر بها والي الولاية الذي لاحظ خلال الزيارات الميدانية التي قادته إلى مختلف بلديات الولاية الغياب الملفت للمستفيدين من مختلف عقود التشغيل، سمحت لمصالح مديرية التشغيل الذين قاموا بتحقيقات ميدانية بكشف فضائح بالجملة وتحايل وتواطؤ مسؤولي المؤسسات والمرافق ورؤساء البلديات، حيث تبين ميدانيا لمصالح المديرية أن 1847 موظف استفادوا من عقود ما قبل التشغيل والإدماج المهني لا يمارسون عملهم وفق العقود المبرمة مع الإدارات والشركات العمومية والخاصة في ظل سكوت وتغاضي المسؤولين عن هذا التحايل الذي سبب أضرارا بليغة للخزينة العمومية التي تسدد قرابة 2.5 مليار سنتيم كرواتب شهرية للمتحايلين على القانون.

وأكد في هذا السياق، مدير التشغيل بولاية تيبازة عبد الرشيد براهيمي، أنه باشر عملية التطهير من خلال عملية التحقيق في عديد المرافق والمؤسسات والإدارات العمومية والخاصة، حيث وقف على تجاوزات خطيرة ما دفعه إلى اتخاذ قرار فسخ عقود المتحايلين ووضعهم ضمن القائمة السوداء لحرمانهم من التوطيف واستخلافهم بالشباب الطامح للعمل فعلا، وأشار في السياق إلى تغاضي الكثير من المسؤولين ورؤساء البلديات عن هذا التحايل الذي كبد الخزينة العمومية أموالا طائلة على اعتبار أن المستفيدين من مختلف آليات التشغيل يتقاضون أجورا تتراوح ما بين 8 آلاف دينار و1500 دج شهريا من دون عمل.

وأبرز مدير القطاع، أن لجان المراقبة اكتشفت بإحدى دور الشباب استفادة 16 منصبا لكنها كانت مغلقة تماما. وبلدية لم تعثر بها لجنة التحقيق سوى على عاملين من مجموع 42 عاملا في إطار عقود ما قبل التشغيل

المصدر موقع الشروق 

ليست هناك تعليقات

جميع الحقوق محفوظة لــ مدونة التعليم و التوظيف 2017 ©