مدونة التعليم و التوظيف مدونة التعليم و التوظيف
توظيف

جديد

توظيف
تعليم
جاري التحميل ...

تحضير الدرس الى الشباب اللغة العربية السنة الثالثة 3 متوسط (الجزائر)

تحضير الدرس الى الشباب السنة الثالثة 3 متوسط (الجزائر) 
مدونة التعليم و التوظيف 
التعليم المتوسط 



تحضير الدرس الى الشباب اللغة العربية  السنة الثالثة 3 متوسط (الجزائر) 
البطاقة الفنية لنص الى الشباب :
المرجع: مجموعة خطب سعد زغلول باشا (جمعها محمد فؤاد)
نوع النص: خطبة
طبيعة النص: أدبية ( نثر اجتماعي )
نمط النص: إخباري
موضوع النص: هذا النص خطبة وجها القائد المصري سعد زغلول إلى الشباب ليبين دوره في حرب تحرير الأمة من التبعية ومشاركته في معركة ومشاركته في معركة البناء والتشييد ويزوده يتوجيهات ونصائح قيمة مستمدة من تجربته وخبرته في حياته . 
محتوى النص ( الأفكار ):
1 ـ تبيان الخطيب فرحته وإحساسه بالنشاط والحماس عند التقائه بالشباب . 
2 ـ تذكير الخطيب بمكانة الشباب من الأمة ودوره في تخليصها من الاستعمار . 
3 ـ حث الخطيب الشباب على طلب العلم والتحلي بالخلق الحسن لرفع مكانة الأمة . 
4 ـ حث الخطيب الشباب على خدمة الوطن بالجد والاجتهاد والإخلاص له . 
5 ـ تبيان الخطيب أن توجيهه للشباب نابع عن محبة ورغبة في إفادته بخبرة الشيوخ . 
أهمية النص ( المغزى العام من النص):
بقوة الشباب وحماسه وعمله وأدبه وتوجيهات الشيوخ له تنهض الأمة وتتقدم وتسعد . 
نبذة عن حياة الكاتب سعد زغلول :
هو زعيم نهضة مصر السياسية، وأكبر خطبائها في عصره. ولد في «أبيانة» من قرى «الغربية» بمصر سنة 1857 م، وتوفي أبوه وهو في الخامسة، فتعلم في كتاب القرية. ودخل الأزهر سنة 1290 هـ فمكث نحو أربع سنين. واتصل بالسيد جمال الدين الأفغاني، فلازمة مدة. واشتغل بالتحرير في جريدة الوقائع المصرية مع الإمام الشيخ محمد عبده، سنة 1298 هـ. ونقل منها إلى وظيفة «معاون بنظارة الداخلية» ونشبت الثورة العرابية (سنة 1298 هـ ـ 1881 م) فكان ممن اشتركوا بها. وقبض عليه (سنة 1299 هـ) بتهمة الاشتراك في جمعية سرية، قيل: إنها تسعى لقلب نظام الحكومة، فسجن شهوراً، وأفرج عنه مبرءاً. وحصل على إجازة الحقوق، فاشتغل بالمحاماة سنة 1301 هـ. ونبه ذكره، فاختير قاضياً، فمستشاراً. وتولى وزارة المعارف، فوزارة «الحقانية» فوكالة رياسة الجمعية التشريعية. وانتخب سنة 1337 هـ ـ 1919 م رئيساً للوفد المصري، للمطالبة بالاستقلال، فنفاه الإنجليز إلى مالطة (في 8 مارس 1919) فأصبح اسمه رمزاً للنهضة القومية. وعاد من المنفى، بعد مدة قليلة. ثم نفوه إلى جزيرة سيشل سنة 1922 وتولى رياسة مجلس الوزراء (سنة 1924) ورياسة مجلس النواب سنة 1925 و1926 وتوفي بالقاهرة. انفرد بقيادة الحركة الوطنية وتنظيمها ما بين سنتي 1919 و1927 فكان رجل مصر، ولسانها، وموضع ثقتها، وقبلة أنظارها. وعمل المحتلون البريطانيون على إبعاد الجمهور المصري عنه، ففشلوا. وخالفه أنصار له، وعارضه آخرون، فما ازداد إلا شدة وقوة. وهو أول سياسي مصري أسمع الغرب صوت «الجامعة العربية» فقال ـ وهو بلندن ـ يهدد الإنجليز: «إن مصر تملك زراً كهربائياً، إذا ضغطت عليه لبتها بلاد العروبة جميعاً» وكان يحسن الفرنسية، تعلمها كبيراً، كما فعل أستاذاه جمال الدين الأفغاني ومحمد عبده، قبله، وله إلمام بالألمانية والإنكليزية. وألف في شبابه كتاباً في «فقه الشافعية ـ ط» وجمعت في أواخر أعوامه «خطبه ومختارات منها» في كتابين مطبوعين.

عن الكاتب

مدونة التعليم و التوظيف

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

المتابعون

Google+ Followers

جميع الحقوق محفوظة

مدونة التعليم و التوظيف