مساحة إعلانية

الجوانب المضمونيّة في الحكاية المثلية (تونس)

الجوانب المضمونيّة في الحكاية المثلية (تونس) 
 –الجوانب المضمونيّة :
-فضح الفساد الاجتماعي و السياسي و القضائي السائد في عصره :



أ –الجوانب الاجتماعيّة:
تكشف الامثال مجتمعا بشريّا مقدّم تحت غطاء مجتمع حيواني تسوده قيم و علاقات متدهورة متمثّلة في
تصدّع المجتمع و الخلاف الذي يسود أفراده : تشير الصراعات و كثرة الدسائس التي تتأسّس عليها العلاقات بين أفراد الحاشية الى توتر العلاقات الاجتماعية
انتشار قيم اخلاقية متدهورة : الغيرة و الحسد +الأنانيّة+ الكذب + الغدر + النّفاق + الوشاية
ب –الجوانب السّياسية :
-كثرة المكائد و الدّسائس : نلمس ذلك من خلال العلاقات القائمة بين أفراد الحاشية  فيما بينهم من جهة و أفي علاقتهم بالملك من جهة أخرى : دمنة يوقع بشتربة حين أحسّ بمنافسته ايّاه على الظّفر بالموقع بالموقع الاقرب من الملك .
التكالب على السّلطة : ما قام به دمنة تجاه شتربة يكشف تكالبا على السلطة و قد استعمل لتحقيق غايته وسائل غير مشروعة .
 تدخّل عائلة الحاكم في الاحكام : أم الملك تحشر نفسها في مسائل قضائية سياسيّة .
التّداخل بين السلطات الثلاث القضائية و التشريعيّة و التنفيذيّة : الملك رمز السلطة التنفيذيّة يتدخّل في القاضي (سلطة قضائية) بحضوره جلسة محاكمة دمنة مسار التحقيق و ابداءه رأيه في خطوات البحث .
تغييب أجهزة الدولة مثل مجلس الشّورى
صورة الملك : يبدو ملكا نموذجا للحاكم المتسرّع و الظّالم و الميتبدّ
ج –الجوانب القضائيّة :
التسرع في توجيه التّهم : اعتبار دمنة مجرما قبل أن تثبت ادانته لمجرّد اتّهام ام الملك دمنة .
عدم التّحرّي في اختيار الشّهود : الخنزير نموذج للشّهود الذّين يقرّرون مصيرا قاتما للمتّهم دون أن يكونوا نزهاء في شهادتهم فهو شاهد زور يتحامل على المتّهم للتقرب من أمّ الملك .
عدم استقلالية القضاء من السلطة الحاكمة : عقد القاضي مجلسا لمجرّد ادّعاء امّ الملك و بأمر من الملك
= القاضي خاضع لتدخّل السلطة التنفيذيّة و للعائلة الحاكمة عموما .
صورة المجلس القضائي و عدم احترامه للشّروط الأساسية لانعقاد محاكمة عادلة : لم يحضر المحاكمة الاّ قاض و أطراف غايتها الإدانة + لم يحضر شهود أو لسان دفاع عن دمنة ، فالحكم على دمنة سابق لانعقاد مجلس القضاء .
-تأسيس قيم سامية :
أ –قيم اجتماعية :
التعاون : حكاية الحمامة المطوّقة نموذجا لترسيخ فكرة التعاون بين مختلف الاجناس من أجل مصلحة مشتركة "قالت الحمامة : و لكن نتعاون جميعنا و نقلع الشبكة ".
الصّداقة : تتجلّى من خلال قبول الجرذ العمل على انقاذ صديقته الحمامة و صاحباتها .
الإيثار : الحمامة تؤثر صاحباتها على نفسها : قالت الحمامة داعية الى نبذ الأنانية و لا تكن نفد إحداكن أهمّ ايلها من نفس صاحباتها" .
استعمال العقل : يعلي ابن المقفع من قيمة العقل اذ يعتبره عاملا أساسيا لتحقّق علاقات اجتماعيّة مثالية لأن الانسياق وراء العاطفة كثيرا ما يفرز قيما سلبية كالأنانيّة .
ب –قيم سياسية :
العدل : على الحاكم ان يتحلّى بصفة العدل باعتباره أساس العمران : و يكون ذلك بمنح حقوق الآخرين و بمساعدة المظلوم .
عدم تدخّل الحاكم في شؤون السّلطة القضائية : سعيا الى توفير أفضل الظروف حتى يمارس القاضي عمله دون مؤثرات خارجيّة فيكون أقرب الى العدل .
عدم تدخّل العائلة الحاكمة في شؤون الحكم : أم الاسد دعت ابنها الملك الى الاسراع في اعدام دمنة دون محاكمة لذلك بدت صورتها في باب الاسد و الثور مهزوزة .
قوّة الشخصية : يرسم ابن المقفّع جانبا من صورة الملك المنشود فيدعو الى ان يكون رمزا للقائد المسؤول ، المتدارك لخطئه باتّخاذ القرار العاجل و الجكيم مثال الحمامة المطوّقة حين قادت صاحباتها ال الشّرك بقرار خاطئ منها أضهرت قدرة على السرعة في التصرّف و لكن بحكمة لأن قرارها الثاني هو الذي سيحقّق الخلاص للجميع .
طاعة الحاشية وولائها للقائد الحكيم المتبصّر
ج –قيم قضائية :
حسن اختيار الشهود التّثبّت من صدقهم : بدت صورة الخنزير مهزوزة لأنه في الحقيقة ليس الاّ نموذجا للشّاهد السّيئ اذ لم تتوفّر فيه شروط الشهادة و لم يظهر في كلامه ما يدلّ على استعمال العقل  .
ضرورة تثبّت القاضي من الأدلّة .
اعتبار المتّهم بريئا حتّى تثبت ادانته .
استقلالية القضاء عن السلطة التنفيذيّة
اعتماد الشهادة المؤسّسة على استعمال العقل و الحجّة و نبذ كل شهادة أساسها 
الافتراض و التّخمين .

ليست هناك تعليقات

جميع الحقوق محفوظة لــ مدونة التعليم و التوظيف 2017 ©