مساحة إعلانية

الشرح الموجز لنص المقامة المجاعية ثالثة ثانوي (تونس)

التقديم:

مقامة ذات طابع قصصي طغى عليها الوصف والحوار لـ بديع الزمان الهمذاني، تندرج ضمن أدب الضيافة بين عيسى بن هشام وأبي الفتح ولا تخلو من حيلة. تندرج ضمن المحور الأول الفكاهة والهزل في القص العربي القديم.



الموضوع:

حيلة أبي الفتح على عيسى من خلال دعوة وهمية إلى وليمة في زمن المجاعة والسخرية منه.
المقاطع:

المعيار: حسب بنية الحدث
رغبة عيسى في الطعام (وضعية الهدوء): من بداية النص إلى «مبلغا».
الدعوة إلى الوليمة (سياق التحوّل): من «قال» إلى «لو كانت»
انكشاف حقيقة المكدّي (وضعية الختام): بقيّة النص
تغيّر مكان المقامة وتغيّر موضوعها (طلب الطعام) والشخصيات والجديد هو حضور أبو الفتح (الحيلة).
مهّد السرد للحوار وأطّر المقامة.
أعمل أبو الفتح عقله واستحضر الحيلة لاستغلال وضع الغريب.
تغيّر آداب الضيافة في زمن الهمذاني والتحيّل على الضيف ⇐ انقلاب القيم.
قام النص على جملة من المراحل: اشتداد الجوع، استغلال الغلام لهذا الظرف، إثارة شهواته، الإطناب في الوصف.
من أسباب نجاح الحيلة: استجابة عيسى لرغبته وشهواته - تغييبه لعقله - جشعه وطمعه - تضخيم المنشود والمبالغة في الوصف.
انتصار البطل هو انتصار للعقل والحيلة على الغباء والغفلة.
القيمة التربوية هي الدعوة إلى العقل والتروي وعدم الاستجابة للغرائز والشهوات.
⇐ تحذير ضمني من سوء توظيف الحيلة.
ملاحظة: ينتقد الهمذاني صورة المثقف الهامشي من خلال صورة أبو الفتح لفصاحة لسانه لكن لم يستخدم العقل لإصلاح الأوضاع في المجتمع في ذلك العصر.
التأليف:

- حضرت مقومات القص في النص: الزمان، المكان، الشخصيات ...
- تكامل السرد والحوار في النص فصوّر الشخصيات بدقة.
- قام الإضحاك في هذا النص على المفارقة في الأقوال.
نُشر في الفكاهة والهزل في القص العربي القديم، المحور الأوّل، بديع الزمان الهمذاني، ثالثة ثانوي

ليست هناك تعليقات

جميع الحقوق محفوظة لــ مدونة التعليم و التوظيف 2017 ©